ما هو HDR ؟ ومتى يجب استخدامه على هواتف أندرويد

ما هو HDR ؟ هي اختصار لـ High Dynamic Range وهي ميزة متوفرة في عدد كبير من الهواتف والكاميرات وغيرها من الوسائط إلا أن بعض الأشخاص لا يعلم على وجه الدقة ما هو HDR وكيف يُمكن أن يؤثر على تجربة التصوير باستخدام هواتف أندرويد وهو ما سنشرحه في هذا المقال.

إقرأ أيضاً: 10 من أفضل تطبيقات المونتاج و محرر الفيديو على أندرويد

ما هو HDR ؟

فيما يخص المصطلحات الخاصة بالصور فالـ Dynamic Range هو الفرق بين أكثر أجزاء إضاءةً أو مظلمة في الصورة الواحدة وهنا يأتي دور تقنية الـ HDR والتي تقوم بزيادة الـ Dynamic Range أو النطاق الديناميكي في الصورة الواحدة باستخدام العدسة الخاصة بكاميرا هاتفك.

وبناءاً عليه فالاستخدام الأهم للـ HDR هو التقاط صور عالية الوضوح ومشابهة بشكل كبير للمنظر التي تراه عيناك فعلياً أيضاً قد يتم استخدام الـ HDR في إلتقاط صور فنيّة نوعاً ما نظراً لأن الفرق بين النور والظلمة يكون واضحاً في الصور.

ما هو HDR ؟

يُمكننا أن نصل إلى نتيجة هامة هنا وهي أن هذه التقنية تستخدم بشكل عام في الحصول على صور رائعة ذات بعد فني نوعاً ما إلا أن الـ HDR ليست تقنية يُمكن استخدامها في كل صورة يتم إلتقاطها وهو ما سنوضحه فيما يلي لكن أولاً يجب أن نعرف كيف تعمل تلك التقنية بشيء من التفصيل، أليس كذلك؟

إقرأ أيضاً: 4 من أفضل تطبيقات التصوير التي تقدم ميزات الضبط اليدوي

كيف تعمل تقنية HDR ؟

قد أجبنا فيما سبق عن سؤال ” ما هو HDR ؟” لكن إجابتنا لا يُمكن أن تكون كاملة قبل أن نعلم كيفية تعمل هذه التقنية، عندما تقوم بالتقاط صورة ما بوضع HDR تقوم كاميرا الهاتف الذكي بالتفاط عدة صور بشكل سريع ومتتالي ويكون لكل صورة منها معدل Exposure معيّن.

ومن ثم تقوم الكاميرا بدمج كافة تلك الصور في صورة واحدة والذي ينتج عنه ظهور المزيد من التفاصيل أولًا وتحسين التناسب بين الألوان الفاتحة والغامقة وثانياً تتم تلك العملية عن طريق الـ Software الخاص بالهاتف بمساعدة الكاميرا ذاتها وهو ما نستنتج منه أنه كلما كانت الكاميرا أفضل وأقوى كلما كانت النتيجة أفضل.

قبل أن تتطور الكاميرات للحد التي يخوّلها تنفيذ هذا الأمر كان المصوّر يقوم بالتقاط ثلاث صور متتالية ثم يلجأ لتطبيق Photoshop أو أي تطبيق مشابه للحصول على نفس التأثير لكن بشكل يدوي وهو ما لم نعد بحاجة إليه بعد الآن بفضل التقدّم التي وصلت إليه الهواتف الذكية حيث أصبحت تقوم بتنفيذ تلك الخطوات بشكل أوتوماتيكي والتي تبدأ بالتقاط عدة صور ومن ثم دمجهم جميعاً.

إقرأ أيضاً: كيفية حفظ الفيديو من سناب شات

متى يجب استخدام تقنية HDR؟

ذكرنا بالفعل أن الـ HDR ليست التقنية التي يُمكن استخدامها في جميع الصور أو اللقطات إلا أنه ما من قاعدة محددة لاستخدامها حيث أنها تقنية قد يجدها البعض مناسبة لكل شيء إلا أننا قد جمعنا لكم أفضل الظروف التي قد تحتاجون فيها تفعيل الـ HDR:

تصوير المناظر الطبيعية

يُعد تصوير المناظر الطبيعية أو الـLandscapes واحد من أفضل أنواع التصوير إلا أن تصوير المناظر الطبيعية لن يخلو من ضوء الشمس والذي قد يُسبب الكثير من الـContrast أو التباين في الصورة إلا أن تشغييل وضع HDR في هذه الحالة سيقوم بتحسين الأمور وتحسين توزيع الإضاءة بين مكونات الصورة.

تصوير المناظر الطبيعية

تصور المشاهد المظلمة

في بعض ظروف الإضاءة ستجد أن الصورة الخاصة بك مظلمة إلى حد بعيد أو على الأقل مظلمة في بعض أجزائها وهنا يأتي أفضل استخدام لتقنية الـHDR والتي ستقوم برفع مستوى الإضاءة بشكل عام سواء للصورة بأكملها أو للأجزاء المظلمة في الصورة.

متى لا يجب استخدام تقنية HDR؟

مع أن خذه التقنية تمتلك العديد من المميزات إلا أنه لا يجب استخدامها في بعض الحالات لأنها ستخرج نتائج ليست مبشرة وفيما يلي أبرز الأحوال التي لا يجب استخدام هذه التقنية فيها:

أثناء حركتك أو حركة ما تصورة

اتفقنا أن الـHDR تعمل من خلال التقاط أكثر من صورة (حوالي 3) ومن ثم دمجهم فطبيعة الحال ستكون تلك العملية فاشلة في حالة أنك تتحرك أو أن الشيء الذي تصوره يتحرك والذي سينتج عنه صورة مشوشة وغير مرضية.

المشاهد عالية التباين

بعض الصور وفي بعض ظروف التصوير تكون جيدة بما يكفي من ناحية التباين بين المناطق المضيئة والمظلمة وهنا لا يجب عليك تشغيل وضعية HDR لأنها ستقلل هذا التباين أي أنها ستضر أكثر مما تفيد.

المشاهد حيّة الألوان

إن كانت الصور التي التقطتها ذات ألوان منطفئة أو ضعيفة فسيفيدك إعادة التقاطها بوضعية الـHDR لتحصل على نتائج أفضل أما إذا كانت ألوانتها حية بالفعل وجيدة فسيؤدي الـHDR إلى مزيد من الضرر، وهذه النقطة وسابقتها يؤكدون لنا أن هذه التقنية لو لم يتم استخدامه بطريقة صحيحة سيضر أكثر مما يُفيد.

المشاهد حيّة الألوان

هل هاتفي يدعم HDR أم لا؟

معظم الهواتف الحديثة تدعم هذه التقية بشكل كامل إلا أنه أحياناً سيكون عليك تفعيلها بنفسك من إعدادات تطبيق الكاميرا على هاتفك وفي بعض الأحيان ستضطر للانتقال من الوضع الأوتوماتيكي “Automatic” إلى الوضع اليدوي “Manual”.

إن كان هاتفك لا يدعم تقنية HDR فستجد العديد من التطبيقات على متجر Play توفّر لك نتائج مشابهة والتي يُمكنك استعراضها من هذا الرابط.

إقرأ أيضاً: 3 تطبيقات رائعة من أجل تحرير الصور

ما هو HDR+؟

ظهرت تقنية HDR+ للمرة الأولى مع ظهور هاتف Google Pixel 2 والذي اتفق المستخدمين على القوة المطلقة التي تحتويها الكاميرا الخاصة به والتي تتميز بطبيعة الحال بتقنية HDR+ تلك والتي تعمل بنفس طريقة عمل تقنية HDR المعتادة لكنها تقوم بتقليل الضجيج في الصورة وتحسين الألوان في نفس الوقت والفضل هنا يعود للـSoftware الخاص بالكاميرا في هواتف بيكسل.

النصيحة الأفضل بشكل عام فيما يخص الـHDR هو التقاط الصورة لمرتين، المرة الأولى بدون تفعيل الـHDR والمرة الثانية بتفعيله ليتسنى لك المقارنة بين الصورتين واختيار الأفضل ومع الوقت ستتعلم متى تستخدم HDR ومتى لا تستخدمها.

مصطفى عاشور

كاتب، مترجم وصانع محتوى متخصص في مجال التقنية والهواتف الذكية وخبير في تنقيات الأرشفة والتسويق الإلكتروني.

مقالات متعلقة بالموضوع