RAM و ROM مهامهما وما الفرق بينهما

نقرأ الكثير من المصطلحات الغامضة كل يوم ومن بين هذه المصطلحات RAM و ROM والذين يعتبران من المصطلحات غير الواضحة على الكثير خصوصاً المبتدئين وسنقدم ضمن هذه التدوينة إن شاء الله شرح مبسط عنها.

إقرأ أيضاً: Recovery, Root, Rom… شرح مبسط لأهم المصطلحات الخاصة بأندرويد

ما هو الفرق بين RAM و ROM ؟

للهواتف الذكيّة سعة تخزين معيّنة وتعتبر هذه الأخيرة واحدة من بين أهمّ النّقاط التي نأخذها بعين الاعتبار عند شراء أيّ هاتف نقّال، وهناك نوعان من الذّاكرة: RAM (ذاكرة فوريّة أو ما يسمى ذاكرة الوصول العشوائي) و ROM (ذاكرة داخليّة أو ما يسمى مساحة التخزين).

لدى ذاكرة RAM سعة تخزين أقلّ وتساعد المُعالج في الحصول على كلّ البيانات الضّروريّة بسرعة، وأمّا ذاكرة ROM أو الذّاكرة الدّاخليّة تُعتبر ذاكرة طويلة المدى أين يتمّ تثبيت نظام التّشغيل والتّطبيقات والملفات، لنبحث عن ماهيّة هاتين الذّاكرتين RAM و ROM بشكل معمّق.

1. ماهي الذّاكرة RAM ؟

وهي إختصار لجملة Random Access Memory أي ذاكرة الوصول العشوائي لأنّنا نستطيع القراءة منها والكتابة عليها بدون الحاجة إلى التّسلسل في الخلايا الموجودة على الذّاكرة ممّا يؤدّي إلى تسريع عمليّة البحث عن البيانات إلى حدّ كبير عكس ذاكرة ROM أو SD.

– مميّزات الذاكرة RAM

تحتوي الذاكرة RAM على كلّ الأمور التي يحتاجها الجهاز لكي يعمل كنظام التّشغيل والتّطبيقات قيد الاستعمال وهي الذّاكرة التي يتلقّى فيها المُعالج البيانات والمعلومات اللازمة مُباشرة، وبالتّالي تتواجد الذّاكرة RAM والمُعالج في وحدة برمجيّة (خفيّة) مُلتصقة بلوحة الذّاكرة الأمّ.

على قدر ما تكون سعة تخزين الذّاكرة RAM كبيرة في الهاتف الذكيّ على قدر ما يتحسّن الأداء وتزداد السّرعة، وهذا يعتمد أيضا على نوع الذّاكرة ونوعيّة الهاتف.

لا تعمل الذّاكرة RAM إلّا إذا كان الجهاز مُشغّلا وهذا يعني أنّ هذا النّوع من الذّاكرات لا يُمكنه تخزين البيانات إذا تمّ إطفاء الجهاز، ولهذا السّبب يأخذ الهاتف الذّكي بعض الوقت ليعمل مرّة أُخرى (الوقت الذي يستغرقه الهاتف ليقوم النّظام بالتحميل عل الذاكرة RAM ).

إقرأ أيضاً: شرح مبسط لأهم المصطلحات الخاصة بأندرويد الجزء الثاني

– أنواع الذّاكرة RAM

هناك العديد من أنواع هذه الذّاكرة وتُعتبر معقّدة في بعض الأحيان. ولكن بصفة عامّة تكمن الاختلافات في سرعة القراءة واستهلاك الطّاقة.

بدأت التّقارير الأوّليّة حول الذّاكرة RAM في السّتينات، ومُنذ ذلك الوقت وهي تتطوّر عبر الأجيال الجديدة من أجل استيعاب مخزون أكبر من البيانات مع السّرعة أعلى واستهلاك أقّل للطّاقة.

يُستعمل في الهواتف الذّكيّة نوع خاصّ من RAM يُسمّى LPDDR، ويمتاز باستهلاكه لطاقة قليلة وسُخونة أقلّ كما أنّ حجمه صغير وبالطّبع باهظ الثّمن.

ومن بين الذّاكرات RAM المعروفة حاليّا الآتية: LPDDR2 و LPDDR3 و LPDDR4 وهي الأخيرة لهذا النّوع من الذّاكرات للهواتف الذّكيّة في الأجيال، ويكمن الاختلاف الرّئيسي بين هذه الأخيرة في مُضاعفة سرعة إرسال وتخزين البيانات بشكل رئيسي.

إقرأ أيضاً: حل مشكلة عدم وجود مساحة كافية Insufficient Storage Available

2. ماهي الذّاكرة ROM ؟

الذّاكرة ROM وهي إختصار لجملة Read Only Memory هي ذاكرة تُستعمل للقراءة منها فقط، حيث لا يُمكن تغيير المعلومات الموجودة فيها بسهولة وبسرعة.

يُمكننا إعادة كتابة أو حذف محتوى هذه الذّاكرة عدّة مرّات في هذه الأجيال الحديثة مثل EPROM أو Flash EPROM (الذّاكرة الومضيّة) ولكنّها تُعتبر رغم هذا ذاكرة للقراءة فقط، والسّبب الرّئيسيّ لإستخدامها هي عدم السماح للمستخدم لإمكانية تعديل محتوى هذه الذاكرة إلا عبر أدوات خاصة وضمن أقسام معينة من الذاكرة فقط.

تُعتبر الذّاكرات ROM المُستخدمة في الهواتف الذّكيّة هذه الأيّام سريعة جدّا مقارنة بالكمبيوترات القديمة، وهي متصلة باللوحة الأم للجهاز ويُخزّن في هذه الذّاكرة نظام تّشغيل يقوم على تشغيل الجهاز وتحميل نظام التشغيل الأساسي على الذاكرة RAM مع التطبيق والبرامج المستخدمة ضمن الهاتف.

إقرأ أيضاً: ما هو USB Type-C كل ما تحتاج أن تعرفه؟

ولذلك تُنسب النّسخ المُعدّلة لنظام التّشغيل إجمالا على أنّها ذاكرات ROM وستعرف من خلال إجراء بحث صغير على الانترنت أنّ هناك عدد من الذّاكرات ROM المُعدّلة.

وبالتّالي بُنيت تسمية هذه الذّاكرة ROM على أساس صورة النّظام المُشابه للذي تمّ تثبيته في ROM في المصنع.

يونس بن عمارة

كاتب ومدون ومترجم مستقل، شغوف باكتشاف التكنولوجيا الحديثة وتقديم محتوى عربي مفيد وثري.

مقالات متعلقة بالموضوع