هاتف Google Pixel 3 و Google Pixel 3 XL نظرة أولى (المخيبة للأمال)

لا شك أن هاتفي جوجل Google Pixel 3 و Google Pixel 3 XL الذين تم الإعلان عنهما منذ أيام يعتبران من أكثر هواتف التي حصلت على تسريبات على مر التاريخ، بل أن التسريبات وصلت لحد أن أحد الواقع الصينية بدأ بعملية البيع بشكل فعلي للهاتفين قبل أن يتم الإعلان عنهما حتى، وهذا وحده كان كافي لجعلنا نصدم لما حصل مع جوجل.

الامر الغريب أن تجربة جوجل في هذا المجال ليست جديدة فهي تقوم بإصدار الهواتف منذ سنين لذلك فإن موضوع التسريبات الهائل هذا جعل إطلاق هاتفي Google Pixel 3 و Google Pixel 3 XL أقرب للمهزلة فعلياً، خصوصاً أن التسريب حصل منذ عدة اشهر وكان تفاعل الجمهور مع شكل هاتف Google Pixel 3 X سلبي جداً مع ذلك فإن جوجل لم تفعل شيء.

إقرأ أيضاً: مراجعة Google Pixel 3 XL أكثر هاتف حصل على تسريبات في التاريخ

تصميم قبيح جداً

وهنا ننتقل للنقطة الثانية السلبية وهي تصميم هاتف Google Pixel 3 XL الذي يعتبر صدمة بكل المقاييس حيث أجمع كل اليوتيوبر التقنيين حول قباحة التصميم بشكل كبير، فهو ليس فقط تبنى شكل النوتش الذي أطلقته أبل (والذي لم يعجب عدد كبير من المستخدمين) ولكن جوجل أيضاً وضعته بشكل كبير جداً مع كامرتين بشكل لا يمكن وصفه.

شخصياً لم أكن معجب بتصاميم سلسلة Pixel منذ أول إصدار ولكنني على الأقل كنت استطيع تقبلها نوعاً ما، اما هذا إصدار هذا العام فهو بالتأكيد الأسواء، فهاتف Google Pixel 3 النسخة الأصغر لم تحصل على تحديث فعلي للتصميم وإنما تغيير فقط في بنية الجهاز حيث تم إستخدام الزجاج بها، ولكن حجم الحواف من الأعلى والأسفل كبير لدرجة تجعلك تشعر أن الهاتف تم إصداره عام 2016.

Pixel 3 XL تصميم قبيح جداً

أم هاتف Google Pixel 3 XL النسخة الأكبر بشكل النوتش الكبير كما اشرنا ووجود حافة هائلة الحجم في الأسفل، تعطيك إنطباع أن الشاشة أساساً موضوع في مكانها عن طريق الخطأ حيث لا تجد أي تناسق فعلي وهذا شيء مزعج ضمن التصميم، وحتى عند إلغاء النوتش من الإعدادات “ضمن إعدادات المطور أيضاً وليس كخيار عادي” فإن الهاتف يحصل على حافتين كبيرتين للغاية بشكل مزعج وهو نفس ما يحصل مع النسخة الصغيرة.

إقرأ أيضاً: Google Pixel 3 و Google Pixel 3 XL كل ميزات الكاميرا الجديدة

صدمة المواصفات أيضاً

إن تناسينا موضوع تصميم الشاشة ضمن هاتف Google Pixel 3 و Google Pixel 3 XL وعدنا للمواصفات نجد أن الهاتف حصل على تحديث في المعالج حيث بات يستخدم معالج Snapdragon 845 الرائد، وهذا أمر جيد بالتأكيد ولكن بصراحة لم يعد مميزاً فهنا عشرات الهواتف التي تعمل حالياً بهذا المعالج، أما الصدمة هنا عندما تعلم أن الجهاز يعمل بإستخدام ذاكرة بسعة 4 جيجا فقط؟!

حجم الذاكرة فعلاً يعتبر صدمة هنا أيضاً، فنحن في 2018 وبات وجود ذاكرة بحجم 6 جيجا ضمن فئة الأجهزة الرائدة أمر مسلم به، فصحيح أن النظام قد لا يحتاج أكثر من 4 جيجا ليعمل بشكل سليم ولكن إستخدام عدد كبير من التطبيقات ضمن الهاتف يحتاج بالتأكيد لحجم أكبر ليعطي تجربة استخدام جيدة، لا أعلم صراحة ما هو رأي جوجل في الموضوع ولكن برأي فإن جوجل تقوم بتقلد أبل بشكل واضح وخصوصاً بالنقاط السلبية، مع العلم ان سر نجاح أجهزة أخرى في السوق مثل أجهزة سامسونج كان من وراء تقديم عكس ما تقدمه أبل تحديداً وهنا أقصد تقديم أكبر كمية ممكن من الميزات ضمن الجهاز.

Pixel 3 XL صدمة المواصفات أيضاً

وإن إنتقلنا إلى مساحة التخزين نجد أن جوجل ستوفر الجهازين Google Pixel 3 و Google Pixel 3 XL بخيارات تخزين 64 و  128 جيجا بايت فقط بدون إمكانية استخدام ذاكرة خارجية وهو أيضاً أمر غريب، فإن عدم توفر دعم لذاكرة تخزين خارجية قد يكون مقبول عند توفير خيارات تخزين كبيرة مثل 256 أو حتى 512 والتي باتت متوفرة ضمن أجهزة الشركات الأخرى هذا العام، وأعتقد أن جوجل قررت عن كل المستخدم أن سعة 128 جيجا باتت كافية للجميع!

اما باقي مواصفات الجهازين فهي تقليدية حيث أن هاتف Google Pixel 3 يحمل بطارية بسعة 2913 ميلي أمبير و هاتف Google Pixel 3 XL يحمل بطارية بسعة 3430 ميلي أمبير مع دعم ميزات الشحن السريع ودعم ميزات الشحن اللاسلكي الذي لم يكن متوفراً ضمن أجهزة العام الماضي.

الكاميرا النقطة الإيجابية

لعل أكبر نقطة جعلت المستخدمين يهتمون بهاتف Google Pixel 2 هي الكاميرا فهو حتى اليوم يعتبر من أفضل الأجهزة في هذا المجال، رغم أنه لا يحمل إلا كاميرا واحدة من الخلف إلا أن جوجل تمكنت من تقديم تجربة تصوير ممتازة هنا، وطبعا من المتوقع أن تكون تجربة هذا العام أفضل حسب تصريح جوجل.

فالكاميرا الخليفة تأتي بدقة 12.2MP وفتحت عدسة f/1.8 مع مثبت بصري ومثبت إلكتروني والتي تقوم جوجل أنها حصلت على تحديثات وميزات أفضل هذا العام وخصوصاً في التصوير في الإضاءة المنخفضة والتي من المفترض أن نحصل منها على صور أفضل بكثير بحسب ما صرحت جوجل ضمن حدث الإعلان عن الجهازين.

اما الكاميرا أمامية فهنا قم تم إضافة كاميرا ثانية ليصبح لدينا كاميرتين الاولى بدقة 8MP وفتحة عدسة f/1.8 والثانية بنفس الدقة ولكن بفتحة عدسة f/2.2 وزاوية تصوير عريضة، وهو ما يوحي بأن تجربة التصوير الخاصة بالسيلفي يجب أن تكون أفضل بالتأكيد هذا العام.

Pixel 3 XL الكاميرا النقطة الإيجابية

النظام ما يغفر لجميع السلبيات

لعل النقطة الوحيدة التي تغفر لكل ما سبق من سلبيات هنا هي النظام، فهو فعلياً ما يجعل المستخدمين يقتنون أجهزة جوجل في النهاية فالمستخدمين المتمرسين والذي يريدون الحصول على أفضل تجربة للنظام مع أحدث النسخ والتحديثات الفورية سوف يتغاضون عن كل ماسبق بالتأكيد من أجل نظام أندرويد فهو أهم ما تقدمه جوجل هذا العام.

إقرأ أيضاً: رسمياً الميزات الجديدة ضمن إصدار Android 9.0 Pie

وهنا لا يمكننا أن ننكر أن جوجل أبدعت بالتحديثات التي يحصل عليها نظام أندرويد والميزات الإضافية التي تجعل تجربة الإستخدام أفضل يوم بعد يوم وتجعل من نظام أندرويد الأفضل بالتأكيد خصوصاً انه لا يوجد منافسة تذكر في السوق “بإستثناء نظام iOS والذي يفتقد الكثير من ميزات أندرويد”.

لذلك لعل أهم ما سوف يميز الجهاز هو نظامه وبالتأكيد هنا إذا انتقلنا إلى باقي مكونات هاتفي Google Pixel 3 و Google Pixel 3 XL سنجد أن معظمها تقليدي وبات عادياً، ولكن النقطة الإيجابية الأخيرة المتبقية هي تضمين جوجل لشاحن سريع ومحول من USB إلى منفذ 3.5m ضمن علبة الجهاز حيث أنها لم تفعل مثل أبل وتلغي هذه النقاط أيضاً رغم أني أتوقع أن تقوم بهذا في نسخة العام القادم.

أحمد سكماني

مدون ومؤسس موقع أندرويد تبس متخصص في مجال التقنيات الإلكترونية، أعمل بمجال الجرافيك والويب ديزاين، مهتم بشكل كبير بأنظمة التشغيل والتقنيات الحديثة بالإضافة إلى إهتمامي بإثراء المحتوى العربي التقني.

مقالات متعلقة بالموضوع